الموقف حاليا  : الصفحة الأولى >> سياحة >> نص

تحدي برودة الشتاء

2017-04-12      

 

 

 

بقلم: تسو يي و دونغ جيا جينغ

 

      مع اقتراب عيد الربيع، تقضى معظم مناطق الصين شتاء دافئا. وعلى الرغم من أن الحرارة المرتفعة نسبيا جعلت الناس يتمتعون بطقس دافئ لطيف نوعا ما، إلا أن عددا غير قليل منهم وخاصة الشماليين يتنهدون بأن هناك ندرة من "المشاعر" بالسنة القمرية التقليدية والتي تجلبها برودة الشتاء. وبالنسبة الى "الشجعان" الذين يجربون الشتاء القارس، لا يمكن لهم إلا أن يتقدموا نحو الشمال الى أماكن خطوط العرض العالية. إنتهازا لفرصة إقامة مهرجان "القطب البارد" الصيني الثاني عام 2014 والذي استضافته ولاية هولون بوير في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم، قمنا بتجربة تحدي برودة الشتاء في الرحلة الى أبرد الأماكن بأقصى شمال البلاد.


 

 

قنخه: تحيات من 58 درجة تحت الصفر

      قنخه مدينة تقع في أقصى شمال منطقة منغوليا الداخلية، والبرد القارس هو أحد مميزات تلك المدينة. على الرغم من أن المكان يقع عند خط عرض 52 شمالا، وهو ليس أقصى خط عرض شمالا بالصين، إلا أن قنخه تقع في السفح الشمالي لجبال شينغآن لينغ الكبرى، وموقعها الجغرافي يجعلها أبرد مكان في البلاد حيث سجلت أدنى درجة حرارة وصلت الى 40 - 50 درجة مئوية تحت الصفر هناك في كثير من الأحيان في فصل الشتاء. وتقع هنا قرية "القطب البارد" التي تعد الأبرد من نوعها في الصين حيث سجلت أدنى درجة حرارة في التاريخ وصلت الى 58 درجة مئوية تحت الصفر.

       في 24 ديسمبر عام 2014، احتفل الغربيون بليلة عيد الميلاد، تزامنا مع انطلاق فعاليات مهرجان القطب البارد الصيني الثاني في مدينة قنخه الذي شارك فيه أكثر من 300 من الضيوف والسياح والصحفيين من أنحاء البلاد، وشاهدوا عروض الأغاني والرقصات.

      بالمقارنة مع مهرجان "القطب البارد" لعام 2013 فإن مهرجان 2014 شهد المزيد من المفاجآت والمتعة، فضلا عن الأنشطة التقليدية مثل الزلاجات التي تجرها الرنة، وركوب دراجة بمحرك على الثلج، وجر الحصان لعربة جليد، وركز المهرجان بشكل كبير على التجربة الثقافية للزوار.

      على الرغم من أنها أبرد المواقع في الصين، إلا أن الزوار تمكنوا من الإحساس بمشاعر المضيافين المحليين التي يلفها الدفء اللطيف. وفي قرية القطب البارد، يمكن للسياح الاستمتاع بالغذاء العضوي محلي الصنع، والنوم على سرير الطوب المسخن بالحطب، وركوب الزلاجات التي تجرها الكلاب. يمكن للسياح أيضا تجربة ثقافة الشامان المميزة في حين يتمتعون بمشهد الشتاء الرائع من الغابات العذراء. كما يمكن للزوار قضاء عيد الميلاد مع بابا نويل سوية، والحصول على شهادات القطب البارد.

      إذا أردت الاتصال الوثيق مع بابا نويل، فلا بد أن تختار مدينة قنخه، لأن بها آخر قبيلة صيد في الصين، وهي أولوقويا من قومية أيونك، ويرعى أبناء الشعب من هذه القبيلة 1200 رأس من الرنة. كلمة "اولوقويا" تعني "موقع الغابة الكثيفة" في اللغة الايونكية، بما في ذلك غابة أشجار الصنوبر، وفضلا عن ذلك، يوجد في داخل قنخه محمية طبيعية شهيرة على المستوى الوطني لحصان خان وحديقة ايكساما الوطنية للغابات.  

 

 

 

هولون بوير: مهرجان نادام للجليد والثلج

     عندما يأتي ذكر هولون بوير، يمكن على الأرجح تخيل المراعي الشاسعة التي تحتضن قطعان المواشي في ذروة الصيف. في الواقع أن هولون بوير تتمتع بمناظر رائعة مهيبة فريدة في فصل الشتاء أيضا. ومع تراقص الثلج في الفضاء، تستقبل هولون بوير التي تغطي مساحة 250 ألف كيلومتر مربع  العالم الثلجي. وانطلقت فيها فعاليات مهرجان نادام الصيني للجليد والثلج لعام 2014.

 

الرقعة الشاسعة من الثلوج البيضاء الناصعة

      كلمة نادام تعني في اللغة المنغولية "ألعاب" أو "ترفيه". وهو لقاء ضخم يتم فيه الاحتفال بالحصاد الوافر، وأبدعه وتوارثه أبناء قومية منغوليا خلال فترات طويلة من حياتهم البدوية، وتشمل الأنشطة الرئيسية للمهرجان الرماية وسباق الخيل والمصارعة. ويقام هذا المهرجان في يوليو أو أغسطس من كل عام. في السنوات الأخيرة، ومع ازدياد شعبية سياحة المراعي، نشأ مهرجان نادام للجليد والثلج في فصل الشتاء.

      في اليوم الذي أقيم فيه مهرجان نادام للجليد والثلج، وصل الرعاة وهم يرتدون أزياء احتفالية ويركبون الخيول أو الجمال إلى المكان. ثم بدأ المهرجان مع مراسم الترحيب التي أقيمت للصلاة من أجل رفاهية الحيوانات المحلية وكذلك السعادة والصحة للأسر. وفي حفل افتتاح المهرجان، أصبحت فرق كرة القدم المكونة من 32 لاعبا بريقا إضافيا جديدا بالإضافة الى عرض الأزياء لـ 300 عارض وعارضة، كما أقيمت مباراة مميزة لكرة القدم فوق الثلج.

      وقبل نهاية المهرجان، أقيمت مراسم طقوس عبادة النار، وذلك يرمز الى الرخاء والبركات.  وبمرافقة صوت ربابة رأس الحصان (أداة موسيقية منغولية)، وصل الرعاة المحليون حاملين معهم المشاعل الى النار المقدسة في وسط المكان وأشعلوا المشاعل في أيديهم. في المراعي المغطاة بالثلوج أدوا في هذه اللحظة الرقصات الشعبية معا. وبمجرد التواجد بينهم تستطيع أن تشعر بزيادة الحماسة مع ازدياد شدة البرد.

 

 

 

 

 

 

بلدة مورداجا: من المزرعة الحرجية الى الحديقة الايكولوجية

      تقع بلدة مورداجا في المنطقة الداخلية من الغابات العذراء في شمال جبال شينغآن لينغ الكبرى. يقال إن اسمها هذا أطلقه عليها البطل القومي المنغولي جنكيز خان. وفي تلك الأوقات، صاح بكلمة "مورداجا" قبيل الشروع في حملته لتوحيد منغوليا في تلك السنة عندما حشد جيشه، وتعني "اركبوا الأحصنة، وتوجهوا الى المعركة!" وبعد عودته  منتصرا، تمت تسمية هذه البلدة باسم مورداجا. 

       ومورداجا تغطي غاباتها ما يقرب من 95 في المئة من الأراضي. وبفضل موارد الغابات الوفيرة أصبحت مورداجا منتجا هاما للأخشاب في الصين، وتزرع في هذه البلدة أشجار متنوعة مثل أشجار الصنوبر، والبتولات البيضاء والسوداء.

      ومع ذلك، فإنه لا يمكن تنمية الاقتصاد المحلي بمجرد الاعتماد على قطع الأشجار. لذلك شرعت البلدة في تنمية السياحة الايكولوجية اعتبارا من تسعينات القرن الماضي. وبالتالي، افتتحت حديقة مورداجا الوطنية للغابات رسميا في يوم 10 أغسطس عام 2000، وذلك هو الخطوة الأولى لتحويل نمط اقتصاد مورداجا المحلي.   

      تقع هذه الحديقة في عمق جبال شينغآن لينغ الكبرى، ولا تشتهر بخطوط العرض العالية، والمساحة الشاسعة داخل الصين وخارجها فحسب، بل تحتفظ بالنظام البيئي الطبيعي البدائي، والتوازن الطبيعي البدائي، والانسجام الطبيعي البدائي أيضا. تستكمل الغابات الكثيفة عن طريق تشغيل جداول الأنهار، والجبال المغطاة بالثلوج، ويبدو جمالها مذهلا خاصة في فصل الشتاء.

      حديقة مورداجا الوطنية للغابات لا تزال شابة بتاريخ يبلغ 12 عاما فقط. ومع ذلك، فإنها حديقة غابات على المستوى الوطني نظرا لمساحتها الواسعة، وموقعها في أقصى الشمال، وبها أطول خط سياحي، وأعظم تنوع ايكولوجي. وفي الوقت الذي تقوم فيه الحديقة بتحسين إدارة وصيانة الغابات، فإنها توفر أيضا البرامج السياحية مثل التجديف والصيد، وركوب الزوارق، والتخييم، والتزلج، واستكشاف الغابة العذراء. وقد ازداد تدفق السياح بنسبة 25 في المئة سنويا. لذا، حققت بلدة مورداجا تحويل نمط اقتصادها من "كسب المال عن طريق قطع الأشجار" في الماضي الى "كسب المال عن طريق زيارة الغابات" الآن.

 

 

 

 

中国专题图库