الموقع الحالي : الصفحة الأولى >> سياحة >> نص

أكسو – مدينة قديمة على طريق الحرير

2017-08-16      بقلم: تشو شينغ شين    

  • 02 ZXX_7073.jpg

  • ZXX_7287.jpg

  • 01 ZXX_7408-2.jpg

  • ZXX_7580-1.jpg

  • ZXX_5180.jpg

  • ZXX_6917.jpg

  • ZXX_7868.jpg

  • ZXX_4536.jpg

  • ZXX_8098.jpg

  • ZXX_8644.jpg

< >

 

  

أتاح منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي الذي عقد بنجاح في بكين في مايو 2017، فرصا كبيرة لتنمية منطقة شينجيانغ الويغورية ذات الحكم الذاتي الواقعة في المنطقة الأساسية للحزام الاقتصادي لطريق الحرير. وخلال الفترة من 15 الى 18 مايو، رحبت أكسو، وهي مركز هام على طول طريق الحرير القديم، بالصحفيين من أجهزة الإعلام الصينية والأجنبية، الذين جاؤوا في حملة إعلامية تحت عنوان "الاقتراب من المناطق الرئيسية للحزام الاقتصادي لطريق الحرير".   

تقع أكسو في جنوب جبال تيانشان في شينجيانغ، وهي مدينة قديمة كانت صاخبة في وقت مبكر منذ ألفي عام مضت لتوقف واستراحة القوافل والمسافرين على طريق الحرير القديم. وقد ترك كل من تشانغ تشيان، مبعوث من أسرة هان الملكية (206 ق.م – 220 م) أرسله الإمبراطور وودي الى المناطق الغربية في بعثات السلام والصداقة، وشيوان تسانغ، وهو راهب بارز في أسرة تانغ الملكية (618 – 907 م) لقي معاناة لا توصف في المسيرة الى الهند للحصول على الكتب المقدسة البوذية، ترك كل منهما آثار أقدامهما في هذا المكان.  

بفضل مزاياها الجغرافية، تمتاز أكسو بوقت سطوع الشمس الطويل وفرق الحرارة الكبير بين الليل والنهار، الأمر الذي يُدرّها الفواكه اللذيذة الفريدة مثل العنب والعناب والجوز وبطيخ حامي، التي تباع بشكل جيد عالميا.  

كانت أكسو في الزمن القديم مركزا للممالك الصغيرة ككيوسي وغومو في المناطق الغربية، وكذلك المحطة الأولى لدخول الثقافة البوذية من الهند الى وسط الصين. فاشتبكت الثقافات الشرقية والغربية في هذا المكان لتلد ثقافة كيوسي وثقافة دولان ذات الشهرة العالمية. في عام 2006، أدرجت "مقامات دولان" التي تحتل المكانة الهامة في ثقافة الويغور، في قائمة التراث الثقافي غير المادي للصين من الدفعة الأولى. وهناك العديد من الرسامين الفلاحين في قبيلة دولان حصلت أعمالهم على الثناء من الزوار من جميع أنحاء العالم على الرغم من أنهم لم يجدوا أي تدريب رسمي. شانيا، رسامة فلاحة في الـ35 من عمرها، تقول:"نستوحي أفكار إبداعنا من الحياة، ولكل واحد منا أسلوبه الخاص المختلف عن غيره." 

قبل عام 1949، كانت شينجيانغ تعاني من التعليم المتخلف، ونادرا ما يجد الناس العاديون فرصة للذهاب الى المدرسة. بعد تأسيس الصين الجديدة في عام 1949، ركزت الحكومة المحلية جهدا كبيرا على تنمية التعليم تحت الدعم القوي من الحكومة المركزية. وفي عام 2016، استثمرت الحكومة المحلية في شينجيانغ مليار يوان لإنشاء 552 روضة أطفال ثنائية اللغة في مناطقها الريفية. وفي العام الحالي، سيتم لها إنشاء وتجديد 4387 روضة أطفال ثنائية اللغة ريفية. وبذلك ستتحقق الأهداف المحددة لبناء رياض الأطفال الثنائية اللغة الريفية في الخطة الخمسية الثالثة عشرة (2016 – 2020) قبل الموعد المقرر، وسيحصل أكثر من 560 ألف طفل إضافي في المناطق الريفية في شينجيانغ على ثلاث سنوات من التعليم الحضاني بلغتين مجانا. 

تعد صناعة الغزل والنسيج صناعة ركيزة تقليدية في الصين، ويأتي أكثر من 60 في المائة من قطن البلاد من شينجيانغ. وتحتضن أكسو حقولا مزروعة بالقطن تبلغ مساحتها نحو 270 ألف هكتار، مما جعلها تساهم بتسع الناتج الإجمالي للبلاد. مدينة أكسو للصناعات النسيجية منطقة صناعية رئيسية في شينجيانغ، تقدر مساحتها المخططة بـ54.58 كيلومتر مربع وتبلغ طاقتها الإنتاجية السنوية 6 ملايين مغزل، وهي اليوم بمثابة قاعدة إنتاج رائدة لصادرات المنسوجات الى آسيا الوسطى وجنوب آسيا وأوروبا. الآن يوجد في مدينة أكسو للصناعات النسيجية نحو 79 منتجا للملابس بما في ذلك شركة هوافو المحدودة، ومجموعة يونغور، ومجموعة ليان فا المحدودة، الخ. وفي عام 2016 وحده، وقعت مدينة أكسو للصناعات النسيجية 28 اتفاقا بشأن مشروعات جديدة وتبلغ قيمة الاتفاقات حوالي 15.6 مليار يوان.  

مع تقدم مبادرة الحزام والطريق، نهضت مدينة أكسو للصناعات النسيجية نابضة بالحيوية والنشاط، وأتاحت فرصا كثيرة لموردي المواد الخام المحليين والأيدي العاملة الفائضة، حيث لم تقدم التدريبات الفنية للأكفاء في مجال إنتاج المنسوجات والملابس فحسب، بل دفعت أيضا توظيف الشباب من الأقليات العرقية والتخفيف من وطأة الفقر.  

أكسو اليوم جذابة للمستثمرين الأجانب، ولها إمكانات كبيرة اعتمادا على منصاتها الإلكترونية لتجارة النسيج وصناعة القطن المزدهرة.  

  

<

>

أكسو – مدينة قديمة على طريق الحرير

2017-08-16      بقلم: تشو شينغ شين

  • 02 ZXX_7073.jpg

  • ZXX_7287.jpg

  • 01 ZXX_7408-2.jpg

  • ZXX_7580-1.jpg

  • ZXX_5180.jpg

  • ZXX_6917.jpg

  • ZXX_7868.jpg

  • ZXX_4536.jpg

  • ZXX_8098.jpg

  • ZXX_8644.jpg

 

  

أتاح منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي الذي عقد بنجاح في بكين في مايو 2017، فرصا كبيرة لتنمية منطقة شينجيانغ الويغورية ذات الحكم الذاتي الواقعة في المنطقة الأساسية للحزام الاقتصادي لطريق الحرير. وخلال الفترة من 15 الى 18 مايو، رحبت أكسو، وهي مركز هام على طول طريق الحرير القديم، بالصحفيين من أجهزة الإعلام الصينية والأجنبية، الذين جاؤوا في حملة إعلامية تحت عنوان "الاقتراب من المناطق الرئيسية للحزام الاقتصادي لطريق الحرير".   

تقع أكسو في جنوب جبال تيانشان في شينجيانغ، وهي مدينة قديمة كانت صاخبة في وقت مبكر منذ ألفي عام مضت لتوقف واستراحة القوافل والمسافرين على طريق الحرير القديم. وقد ترك كل من تشانغ تشيان، مبعوث من أسرة هان الملكية (206 ق.م – 220 م) أرسله الإمبراطور وودي الى المناطق الغربية في بعثات السلام والصداقة، وشيوان تسانغ، وهو راهب بارز في أسرة تانغ الملكية (618 – 907 م) لقي معاناة لا توصف في المسيرة الى الهند للحصول على الكتب المقدسة البوذية، ترك كل منهما آثار أقدامهما في هذا المكان.  

بفضل مزاياها الجغرافية، تمتاز أكسو بوقت سطوع الشمس الطويل وفرق الحرارة الكبير بين الليل والنهار، الأمر الذي يُدرّها الفواكه اللذيذة الفريدة مثل العنب والعناب والجوز وبطيخ حامي، التي تباع بشكل جيد عالميا.  

كانت أكسو في الزمن القديم مركزا للممالك الصغيرة ككيوسي وغومو في المناطق الغربية، وكذلك المحطة الأولى لدخول الثقافة البوذية من الهند الى وسط الصين. فاشتبكت الثقافات الشرقية والغربية في هذا المكان لتلد ثقافة كيوسي وثقافة دولان ذات الشهرة العالمية. في عام 2006، أدرجت "مقامات دولان" التي تحتل المكانة الهامة في ثقافة الويغور، في قائمة التراث الثقافي غير المادي للصين من الدفعة الأولى. وهناك العديد من الرسامين الفلاحين في قبيلة دولان حصلت أعمالهم على الثناء من الزوار من جميع أنحاء العالم على الرغم من أنهم لم يجدوا أي تدريب رسمي. شانيا، رسامة فلاحة في الـ35 من عمرها، تقول:"نستوحي أفكار إبداعنا من الحياة، ولكل واحد منا أسلوبه الخاص المختلف عن غيره." 

قبل عام 1949، كانت شينجيانغ تعاني من التعليم المتخلف، ونادرا ما يجد الناس العاديون فرصة للذهاب الى المدرسة. بعد تأسيس الصين الجديدة في عام 1949، ركزت الحكومة المحلية جهدا كبيرا على تنمية التعليم تحت الدعم القوي من الحكومة المركزية. وفي عام 2016، استثمرت الحكومة المحلية في شينجيانغ مليار يوان لإنشاء 552 روضة أطفال ثنائية اللغة في مناطقها الريفية. وفي العام الحالي، سيتم لها إنشاء وتجديد 4387 روضة أطفال ثنائية اللغة ريفية. وبذلك ستتحقق الأهداف المحددة لبناء رياض الأطفال الثنائية اللغة الريفية في الخطة الخمسية الثالثة عشرة (2016 – 2020) قبل الموعد المقرر، وسيحصل أكثر من 560 ألف طفل إضافي في المناطق الريفية في شينجيانغ على ثلاث سنوات من التعليم الحضاني بلغتين مجانا. 

تعد صناعة الغزل والنسيج صناعة ركيزة تقليدية في الصين، ويأتي أكثر من 60 في المائة من قطن البلاد من شينجيانغ. وتحتضن أكسو حقولا مزروعة بالقطن تبلغ مساحتها نحو 270 ألف هكتار، مما جعلها تساهم بتسع الناتج الإجمالي للبلاد. مدينة أكسو للصناعات النسيجية منطقة صناعية رئيسية في شينجيانغ، تقدر مساحتها المخططة بـ54.58 كيلومتر مربع وتبلغ طاقتها الإنتاجية السنوية 6 ملايين مغزل، وهي اليوم بمثابة قاعدة إنتاج رائدة لصادرات المنسوجات الى آسيا الوسطى وجنوب آسيا وأوروبا. الآن يوجد في مدينة أكسو للصناعات النسيجية نحو 79 منتجا للملابس بما في ذلك شركة هوافو المحدودة، ومجموعة يونغور، ومجموعة ليان فا المحدودة، الخ. وفي عام 2016 وحده، وقعت مدينة أكسو للصناعات النسيجية 28 اتفاقا بشأن مشروعات جديدة وتبلغ قيمة الاتفاقات حوالي 15.6 مليار يوان.  

مع تقدم مبادرة الحزام والطريق، نهضت مدينة أكسو للصناعات النسيجية نابضة بالحيوية والنشاط، وأتاحت فرصا كثيرة لموردي المواد الخام المحليين والأيدي العاملة الفائضة، حيث لم تقدم التدريبات الفنية للأكفاء في مجال إنتاج المنسوجات والملابس فحسب، بل دفعت أيضا توظيف الشباب من الأقليات العرقية والتخفيف من وطأة الفقر.  

أكسو اليوم جذابة للمستثمرين الأجانب، ولها إمكانات كبيرة اعتمادا على منصاتها الإلكترونية لتجارة النسيج وصناعة القطن المزدهرة.