الموقع الحالي : الصفحة الأولى >> سياحة >> نص

شيامن متعددة الأوجه

2017-09-19      بقلم: تشانغ شيويه    

  • 0DF_2348x.jpg

  • 0DF_1900.jpg

  • 0DF_2182.jpg

  • 0DF_1608_1.jpg

  • 0DF_2263.jpg

< >

  

تقع مدينة شيامن بمقاطعة فوجيان على البحر غير منفصلة عنه، عند الطرف الجنوبي الشرقي من البر الرئيسي الصيني، وتواجه جزيرة تايوان عبر مضيق تايوان وبحر الصين الجنوبي الى الجنوب منها. إن الثقافة البديعة للمدينة تتميز ليس فقط بالمحيط الشاسع الذي يطوقها، ولكن أيضا من خلال انفتاح وشمولية لا مثيل لهما. 

  

طليعة الإصلاح 

تتميز شيامن بساحل يمتد بطول 234 كيلومترا تنتشر فيه الموانئ العميقة والمياه الخالية من الجليد، مما يجعل المدينة مركزا هاما للتجارة الخارجية على طول الساحل الجنوبي الشرقي للصين. 

في وقت مبكر من عهد أسرة سونغ (960 – 1279)، فإن وظيفة ميناء شيامن كميناء مساعد خارجي لمدينة تشيوانتشو جعلها موقعا هاما على طريق الحرير البحري. اليوم، تحتل طاقة المدينة على مناولة الحاويات المرتبة الـ15 في العالم، مما يجعل شيامن واحدة من مراكز الشحن الدولية الرئيسية الأربعة في الصين. 

من ميناء للصيد الى مدينة عصرية، ومن واحدة من أولى المناطق الاقتصادية الخاصة الأربع الى واحدة من أولى مناطق التجارة الحرة، ظلت شيامن رائدة منذ الإصلاح والانفتاح في الصين، وكانت بمثابة نافذة على العالم الخارجي. 

يقع رصيف شيامن الآلي البحري في نطاق ميناء هايتسانغ بمنطقة التجارة الحرة، وهو أحد الأرصفة الأولى من نوعها في العالم. وبدلا من وجود عدد لا يحصى من العمال يتحركون بجانب بعضهم البعض، تتحرك رافعات عملاقة وعبارات آلية بسلاسة ذهابا وإيابا، تحمل وتفرغ الحاويات بطريقة دقيقة ومنظمة. 

رصيف شيامن هو أول محطة آلية تمتلك الصين حقوق الملكية الفكرية المستقلة لها. ومنذ بدء تشغيله، لم يتعرض الرصيف لأي حادث. 

على بعد أقل من كيلومترين تقع بداية خط شيامن الحديدي الى وسط أوروبا، والذي يرتبط بطرق النقل البحرية والبرية الأخرى. تتجه القطارات الى أقصى الشمال عبر مانتشولي ومنطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم وعبر القارة الأوراسية الى موسكو في روسيا لنقل منتجات مثل اللوادر والأدوات الدقيقة والمعادن والأحذية. 

من خلال ربط البحر باليابسة، تعد شيامن محورا لطريق الحرير البحري الذي أنشأ قنوات لوجستية جديدة لخدمة البلدان الواقعة على طول الطريق البري، مما يحافظ على طريق الحرير القديم وطريق الحرير البحري قريبين من بعضهما البعض. 

في 1 مارس 2015، اُفتتحت رسميا منطقة التجارة الحرة التجريبية لمنطقة شيامن الصينية (فوجيان)، إيذانا ببزوغ فجر مهمة تنموية جديدة للمدينة وسكانها. أعلن نائب العمدة هوانغ تشيانغ أن منطقة التجارة الحرة التجريبية أرست مقياسا جديدا للإصلاح والابتكار في شيامن وشكلت محركا هاما لتعزيز التحول والارتقاء الصناعي. 

  

الصناعات الجديدة تسرع وتيرة النمو 

تقع المرحلة الثانية من حديقة شيامن للبرمجيات في الطرف الشرقي لجزيرة شيامن. مباني المكاتب الرائدة التي بُنيت مثل حديقة تبرز الأزهار المزدهرة والمروج الخضراء، تمتد على غرار وادي السيليكون في الولايات المتحدة. 

عدد من لاعبي التكنولوجيا ذوي الأسماء الكبيرة مثل "ميتو" ولدوا في حديقة البرمجيات. شركة ميتو المحلية التي تأسست في عام 2008 إجتذبت أكثر من 500 مليون مستخدم على مستوى العالم، وتُستخدم منتجاتها في جميع أنحاء العالم في أكثر من مليار جهاز هاتف محمول. 

مع صعود الهواتف الذكية والانترنت النقال، أصبح التصوير وتبادل الصور أنشطة مركزية في الحياة اليومية، مما يسهم في ارتفاع الطلب على برامج المعالجة المريحة للصور. مؤسس "ميتو" وو شين هونغ إغتنم الفرصة وأطلق نسخة الكمبيوتر المحمول من البرنامج في أكتوبر 2008. 

اليوم، يعد ميتو و غيغابيت – المعروفان معا باسم فيلق شيامن للانترنت – لاعبيْن رئيسيين في سوق الانترنت العالمية. في عام 2016، حققت سوق شيامن للبرمجيات إيرادات تشغيلية بأكثر من 70 مليار يوان، بزيادة تجاوزت 20 بالمئة على أساس سنوي، واستضافت 2671 مؤسسة صناعية وتجارية مسجلة توظف 92 ألف شخص. 

هناك ثماني شركات موجودة حاليا في حديقة البرمجيات طُرحت أسهمها للتداول العام، في حين أُدرجت 42 مؤسسة في "لوحة التداول الثالثة". المرحلة الثالثة من حديقة البرمجيات، الواقعة في مدينة جيمي الجديدة، يتم الاستفادة منها للتكيف مع التطور السريع للبرمجيات وتكنولوجيا المعلومات. 

لعب تكتل صناعات التكنولوجيا الفائقة دورا هاما في التنمية الابتكارية والتحول الاقتصادي الحضري لشيامن. 

"العنقاء سيتم إجتذابها فقط عندما تُزرع أشجار الجميز"، حسبما قال نائب العمدة هوانغ تشيانغ، في مقابلة نقلا عن مثل قديم. وأضاف: "شركات التكنولوجيا الفائقة المزدهرة ستجذب بالتأكيد المزيد من المواهب، الأمر الذي سيعزز بدوره هيكل المواهب في صناعة شيامن." 

  

القهوة والشاي: إيقاع حياة بطيء 

تفخر شيامن بمناخها الموسمي شبه الإستوائي المعتدل والممطر. تزهر الأزهار على مدار السنة، مما يجعل المدينة "حديقة على البحر" بإعتبارها واحدة من أفضل 10 مدن صالحة للعيش في الصين، مع حصولها على جائزة الأمم المتحدة للموائل، وبوصفها مدينة حديقة دولية، على سبيل المثال لا الحصر. العديد من أوجه التكريم يمكن أن تُعزى الى البناء الحضري ومؤشر السعادة العامة المثير للإعجاب في شيامن. 

جذبت سمعة المدينة السياح من كل أنحاء البلاد وكذلك العالم، الذين يأتون لتجربة إيقاع الحياة البطيء والجميل. 

في وقت مبكر من صباح كل يوم، يتدفق الناس الى شاطئ الجزيرة للإستمتاع بنسيم البحر البارد، والاغتسال في ضوء شمس الصباح، والركض أثناء مشاهدة شروق الشمس، واستقبال اليوم الجديد. 

بعد الغداء، غالبا ما يقوم الزوار بركوب الدراجات على طول طريق يوندينغ (قمة السحاب)، والاستمتاع بإطلالة على المدينة من أعلى التل أو الاختفاء بعيدا في مقهى للاستمتاع بهدوء فترة ما بعد الظهر، واحتساء القهوة أثناء قراءة كتاب. 

وعندما يحل الليل، يختارون مطعما صغيرا قديما على طول شارع تشونغشان للمشاة لتناول الوجبات الخفيفة المحلية مثل سلطانية من المعكرونة مع صلصلة ساتاي أو حساء الفول السوداني. الحانات على طول طريق هوبين الشمالي تفخر بأصوات الشباب عبر موسيقى الميتال (heavy metal music). 

سكان شيامن يحبون شرب الشاي، ولكن الغريب أنه يصعب العثور على مقهى شاي لأن المشروبات تم دمجها في الحياة اليومية. إن الجهاز النموذجي للسكان المحليين يتمثل في طقم شاي مُجهز تجهيزا جيدا مع صينية ووعاء وعدة أكواب شاي صغيرة. مثل هذه الأطقم يمكن العثور عليها في كل ركن من أركان المدينة، من المحلات التجارية الصغيرة الى مباني المكاتب الحديثة ومن المباني القديمة المبنية بالطوب الأحمر الى الوحدات السكنية الجديدة. 

"تفضل بالجلوس واشرب كوبا من الشاي"، هي تحية محلية نموذجية للسكان الكرماء، الذين يجدون دائما الوقت لقيادة الغرباء الى الحياة البسيطة وثقافة الشاي في شيامن. العلامة التجارية الأكثر شعبية هي شاي "تيقوانين" من آنشي في تشيوانتشو، وهو يُعدّ في أوعية ثم يُصبّ في أكواب صغيرة. 

الناس في شيامن يحبون القهوة أيضا. وغالبا ما يرى الزوار شخصا ما يجلس بجانب نافذة فرنسية مع فنجان من القهوة وربما إثنين من الأصدقاء. إن الدردشة حول المشروبات هي واحدة من الأنشطة الأكثر شيوعا في شيامن. 

تشير الإحصاءات الى أن عدد المقاهي في شيامن يتجاوز الآن 2000، مما يجعلها الأكبر كثافة في البلاد. وتوجد معظمها على طول طريق هوبين الشمالي. 

"منفتحة"، "مبتكرة"، "صالحة للعيش" هي الصفات الأكثر استخداما لوصف شيامن الحديثة. تضطلع شيامن اليوم بمهمة جديدة: في سبتمبر هذا العام، تستضيف اجتماع قادة بلدان البريكس، والذي سوف يعزز بلا شك حضورها الدولي ويسرع اندماجها في التنمية العالمية. إن شيامن جديدة في طور الازدهار. 

<

>

شيامن متعددة الأوجه

2017-09-19      بقلم: تشانغ شيويه

  • 0DF_2348x.jpg

  • 0DF_1900.jpg

  • 0DF_2182.jpg

  • 0DF_1608_1.jpg

  • 0DF_2263.jpg

  

تقع مدينة شيامن بمقاطعة فوجيان على البحر غير منفصلة عنه، عند الطرف الجنوبي الشرقي من البر الرئيسي الصيني، وتواجه جزيرة تايوان عبر مضيق تايوان وبحر الصين الجنوبي الى الجنوب منها. إن الثقافة البديعة للمدينة تتميز ليس فقط بالمحيط الشاسع الذي يطوقها، ولكن أيضا من خلال انفتاح وشمولية لا مثيل لهما. 

  

طليعة الإصلاح 

تتميز شيامن بساحل يمتد بطول 234 كيلومترا تنتشر فيه الموانئ العميقة والمياه الخالية من الجليد، مما يجعل المدينة مركزا هاما للتجارة الخارجية على طول الساحل الجنوبي الشرقي للصين. 

في وقت مبكر من عهد أسرة سونغ (960 – 1279)، فإن وظيفة ميناء شيامن كميناء مساعد خارجي لمدينة تشيوانتشو جعلها موقعا هاما على طريق الحرير البحري. اليوم، تحتل طاقة المدينة على مناولة الحاويات المرتبة الـ15 في العالم، مما يجعل شيامن واحدة من مراكز الشحن الدولية الرئيسية الأربعة في الصين. 

من ميناء للصيد الى مدينة عصرية، ومن واحدة من أولى المناطق الاقتصادية الخاصة الأربع الى واحدة من أولى مناطق التجارة الحرة، ظلت شيامن رائدة منذ الإصلاح والانفتاح في الصين، وكانت بمثابة نافذة على العالم الخارجي. 

يقع رصيف شيامن الآلي البحري في نطاق ميناء هايتسانغ بمنطقة التجارة الحرة، وهو أحد الأرصفة الأولى من نوعها في العالم. وبدلا من وجود عدد لا يحصى من العمال يتحركون بجانب بعضهم البعض، تتحرك رافعات عملاقة وعبارات آلية بسلاسة ذهابا وإيابا، تحمل وتفرغ الحاويات بطريقة دقيقة ومنظمة. 

رصيف شيامن هو أول محطة آلية تمتلك الصين حقوق الملكية الفكرية المستقلة لها. ومنذ بدء تشغيله، لم يتعرض الرصيف لأي حادث. 

على بعد أقل من كيلومترين تقع بداية خط شيامن الحديدي الى وسط أوروبا، والذي يرتبط بطرق النقل البحرية والبرية الأخرى. تتجه القطارات الى أقصى الشمال عبر مانتشولي ومنطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم وعبر القارة الأوراسية الى موسكو في روسيا لنقل منتجات مثل اللوادر والأدوات الدقيقة والمعادن والأحذية. 

من خلال ربط البحر باليابسة، تعد شيامن محورا لطريق الحرير البحري الذي أنشأ قنوات لوجستية جديدة لخدمة البلدان الواقعة على طول الطريق البري، مما يحافظ على طريق الحرير القديم وطريق الحرير البحري قريبين من بعضهما البعض. 

في 1 مارس 2015، اُفتتحت رسميا منطقة التجارة الحرة التجريبية لمنطقة شيامن الصينية (فوجيان)، إيذانا ببزوغ فجر مهمة تنموية جديدة للمدينة وسكانها. أعلن نائب العمدة هوانغ تشيانغ أن منطقة التجارة الحرة التجريبية أرست مقياسا جديدا للإصلاح والابتكار في شيامن وشكلت محركا هاما لتعزيز التحول والارتقاء الصناعي. 

  

الصناعات الجديدة تسرع وتيرة النمو 

تقع المرحلة الثانية من حديقة شيامن للبرمجيات في الطرف الشرقي لجزيرة شيامن. مباني المكاتب الرائدة التي بُنيت مثل حديقة تبرز الأزهار المزدهرة والمروج الخضراء، تمتد على غرار وادي السيليكون في الولايات المتحدة. 

عدد من لاعبي التكنولوجيا ذوي الأسماء الكبيرة مثل "ميتو" ولدوا في حديقة البرمجيات. شركة ميتو المحلية التي تأسست في عام 2008 إجتذبت أكثر من 500 مليون مستخدم على مستوى العالم، وتُستخدم منتجاتها في جميع أنحاء العالم في أكثر من مليار جهاز هاتف محمول. 

مع صعود الهواتف الذكية والانترنت النقال، أصبح التصوير وتبادل الصور أنشطة مركزية في الحياة اليومية، مما يسهم في ارتفاع الطلب على برامج المعالجة المريحة للصور. مؤسس "ميتو" وو شين هونغ إغتنم الفرصة وأطلق نسخة الكمبيوتر المحمول من البرنامج في أكتوبر 2008. 

اليوم، يعد ميتو و غيغابيت – المعروفان معا باسم فيلق شيامن للانترنت – لاعبيْن رئيسيين في سوق الانترنت العالمية. في عام 2016، حققت سوق شيامن للبرمجيات إيرادات تشغيلية بأكثر من 70 مليار يوان، بزيادة تجاوزت 20 بالمئة على أساس سنوي، واستضافت 2671 مؤسسة صناعية وتجارية مسجلة توظف 92 ألف شخص. 

هناك ثماني شركات موجودة حاليا في حديقة البرمجيات طُرحت أسهمها للتداول العام، في حين أُدرجت 42 مؤسسة في "لوحة التداول الثالثة". المرحلة الثالثة من حديقة البرمجيات، الواقعة في مدينة جيمي الجديدة، يتم الاستفادة منها للتكيف مع التطور السريع للبرمجيات وتكنولوجيا المعلومات. 

لعب تكتل صناعات التكنولوجيا الفائقة دورا هاما في التنمية الابتكارية والتحول الاقتصادي الحضري لشيامن. 

"العنقاء سيتم إجتذابها فقط عندما تُزرع أشجار الجميز"، حسبما قال نائب العمدة هوانغ تشيانغ، في مقابلة نقلا عن مثل قديم. وأضاف: "شركات التكنولوجيا الفائقة المزدهرة ستجذب بالتأكيد المزيد من المواهب، الأمر الذي سيعزز بدوره هيكل المواهب في صناعة شيامن." 

  

القهوة والشاي: إيقاع حياة بطيء 

تفخر شيامن بمناخها الموسمي شبه الإستوائي المعتدل والممطر. تزهر الأزهار على مدار السنة، مما يجعل المدينة "حديقة على البحر" بإعتبارها واحدة من أفضل 10 مدن صالحة للعيش في الصين، مع حصولها على جائزة الأمم المتحدة للموائل، وبوصفها مدينة حديقة دولية، على سبيل المثال لا الحصر. العديد من أوجه التكريم يمكن أن تُعزى الى البناء الحضري ومؤشر السعادة العامة المثير للإعجاب في شيامن. 

جذبت سمعة المدينة السياح من كل أنحاء البلاد وكذلك العالم، الذين يأتون لتجربة إيقاع الحياة البطيء والجميل. 

في وقت مبكر من صباح كل يوم، يتدفق الناس الى شاطئ الجزيرة للإستمتاع بنسيم البحر البارد، والاغتسال في ضوء شمس الصباح، والركض أثناء مشاهدة شروق الشمس، واستقبال اليوم الجديد. 

بعد الغداء، غالبا ما يقوم الزوار بركوب الدراجات على طول طريق يوندينغ (قمة السحاب)، والاستمتاع بإطلالة على المدينة من أعلى التل أو الاختفاء بعيدا في مقهى للاستمتاع بهدوء فترة ما بعد الظهر، واحتساء القهوة أثناء قراءة كتاب. 

وعندما يحل الليل، يختارون مطعما صغيرا قديما على طول شارع تشونغشان للمشاة لتناول الوجبات الخفيفة المحلية مثل سلطانية من المعكرونة مع صلصلة ساتاي أو حساء الفول السوداني. الحانات على طول طريق هوبين الشمالي تفخر بأصوات الشباب عبر موسيقى الميتال (heavy metal music). 

سكان شيامن يحبون شرب الشاي، ولكن الغريب أنه يصعب العثور على مقهى شاي لأن المشروبات تم دمجها في الحياة اليومية. إن الجهاز النموذجي للسكان المحليين يتمثل في طقم شاي مُجهز تجهيزا جيدا مع صينية ووعاء وعدة أكواب شاي صغيرة. مثل هذه الأطقم يمكن العثور عليها في كل ركن من أركان المدينة، من المحلات التجارية الصغيرة الى مباني المكاتب الحديثة ومن المباني القديمة المبنية بالطوب الأحمر الى الوحدات السكنية الجديدة. 

"تفضل بالجلوس واشرب كوبا من الشاي"، هي تحية محلية نموذجية للسكان الكرماء، الذين يجدون دائما الوقت لقيادة الغرباء الى الحياة البسيطة وثقافة الشاي في شيامن. العلامة التجارية الأكثر شعبية هي شاي "تيقوانين" من آنشي في تشيوانتشو، وهو يُعدّ في أوعية ثم يُصبّ في أكواب صغيرة. 

الناس في شيامن يحبون القهوة أيضا. وغالبا ما يرى الزوار شخصا ما يجلس بجانب نافذة فرنسية مع فنجان من القهوة وربما إثنين من الأصدقاء. إن الدردشة حول المشروبات هي واحدة من الأنشطة الأكثر شيوعا في شيامن. 

تشير الإحصاءات الى أن عدد المقاهي في شيامن يتجاوز الآن 2000، مما يجعلها الأكبر كثافة في البلاد. وتوجد معظمها على طول طريق هوبين الشمالي. 

"منفتحة"، "مبتكرة"، "صالحة للعيش" هي الصفات الأكثر استخداما لوصف شيامن الحديثة. تضطلع شيامن اليوم بمهمة جديدة: في سبتمبر هذا العام، تستضيف اجتماع قادة بلدان البريكس، والذي سوف يعزز بلا شك حضورها الدولي ويسرع اندماجها في التنمية العالمية. إن شيامن جديدة في طور الازدهار.