الموقف حاليا  : الصفحة الأولى >> شخصيات >> نص

تشو هان مين: إصلاح الصين يدخل منطقة مياه عميقة

2018-05-02      بقلم: ين شينغ

 

يصادف هذا العام الذكرى الأربعين لقيام الصين بالإصلاح والانفتاح. وقال تشو هان مين، عضو اللجنة الدائمة للجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، ونائب رئيس اللجنة المركزية للرابطة الوطنية الصينية للإنشاءات الديمقراطية، ونائب رئيس لجنة بلدية شانغهاي للمؤتمر الاستشاري السياسي، "بفضل سياسة الإصلاح والانفتاح، صمدت أمتنا، ونمت موسرة، وأصبحت قوية."

شهد تشو عملية الإصلاح والانفتاح للصين، وقد حدثت تغيرات كبيرة في حياته بسبب الإصلاح والانفتاح. في عام 1978، أي العام الذي أعقب استئناف الصين لامتحان القبول الجامعي الموقوف على مدار عشر سنوات، شارك تشو الذي كان آنذاك عاملا في مستشفى في شانغهاي، في الامتحان، وتم قبوله في جامعة شانغهاي للتجارة الخارجية والاقتصاد، الأمر الذي غير حياته بالكامل. في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، شارك تشو في الدراسة التحضيرية عن فتح منطقة بودونغ الجديدة في شانغهاي والعمل التشريعي ذي الصلة. وفي وقت لاحق، شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في افتتاح منطقة بودونغ عام 1990، وإقامة معرض شانغهاي العالمي عام 2010، وإنشاء منطقة التجارة الحرة التجريبية بشانغهاي عام 2013.

قال تشو: "إن شانغهاي حاملة لشعلة إصلاح وانفتاح الصين، تتحمل على كتفها مسؤولية تعزيز دمج منطقة دلتا نهر اليانغتسي وتطوير حزام نهر اليانغتسي الاقتصادي، وتلعب دورا هاما في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد."

في أغسطس 2013، وافق مجلس الدولة رسميا على إنشاء منطقة التجارة الحرة التجريبية بشانغهاي، وهي الأولى من نوعها في البر الرئيسي الصيني. وفقا للخطة الإطارية لمنطقة التجارة الحرة التجريبية بشانغهاي، يتحتم على المنطقة مهمات هامة للإسراع في تحويل الوظائف الحكومية، والاستكشاف الفعال للابتكار في أساليب الإدارة، وتشجيع التجارة وتيسير الاستثمار، وجمع الخبرات الجديدة لتعميق الإصلاح وتوسيع الانفتاح.

في عام 2017، أشار الأمين العام شي جين بينغ في التقرير المقدم الى المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الى أن الحكومة ستمنح المزيد من الصلاحيات لمناطق التجارة الحرة لتجربة الإصلاح واستكشاف بناء موانئ التجارة الحرة. "هذا أرشد الاتجاه وأعطى القوة الدافعة لتقدم مناطق التجارة الحرة التجريبية في الصين،" على حد قول تشو. وأضاف: "إن المهمة الأساسية لمناطق التجارة الحرة هي ممارسة الابتكار المؤسسي. وكما قال الأمين العام شي، فإن تخطيط موانئ التجارة الحرة سيتبع أعلى المعايير الدولية، مع الإدارة المستندة الى القانون، والتيسير السلس، وبيئة عمل عادلة وموحدة وفعالة."

لقد شدد الأمين العام شي جين بينغ على أن تطلعات الشعب الى حياة أفضل يجب أن تكون محور جهود الحزب الشيوعي الصيني دائما. وفي رأي تشو، ساعد هذا الاعتقاد في الوصول الى أوسع توافق في الآراء حول تعميق الإصلاح في كل مجال وأرسى أساسا متينا لنجاح الإصلاح في البلاد.

قال تشو، "المغزى الكبير لسياسة الإصلاح والانفتاح هو تحسين مستويات معيشة الشعب. وعلى الصعيد العالمي، فإن أكبر مساهمة للإصلاح والانفتاح في الصين هي رفع ما يقرب من 800 مليون شخص من الفقر المدقع في أربعة عقود فقط." ورأى تشو أن الصين لم تنته بعد من إصلاحها في سبيل التخلص من الفقر والوصول الى مستوى معيشة أفضل، معتقدا أن إصلاح الصين قد دخل منطقة المياه العميقة.

وأوضح تشو أن "التحدي الأكبر في ’منطقة المياه العميقة‘ هو تحديث نظام الصين وقدرتها على الحكم. كما هو الحال في العقود الأربعة الماضية، فإن القوة الدافعة الأهم لتنميتنا المستقبلية هي الإصلاح. في الجلسة العامة الثالثة المنعقدة من 26 الى 28 فبراير عام 2018، أعلنت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني خطة إصلاح هيكلية مؤسسات الحزب والدولة مع التركيز على تحديث نظام البلاد وقدرتها على الحكم. وفي نقطة الانطلاق التاريخية الجديدة هذه، فإن أفضل طريقة للاحتفال بالذكرى الأربعين لإصلاح البلاد وانفتاحها هي مواصلة الإصلاح والانفتاح بشكل جريء وبعزم ثابت. فالإصلاح لا نهاية له."

 

 

中国专题图库