الموقف حاليا  : الصفحة الأولى >> شخصيات >> نص

شيانغ وى يي: النهضة الريفية تحتاج إلى جيل الشباب

2018-05-02      بقلم: هو تشو منغ

 

في سن الخامسة والعشرين، انتخب شيانغ وي يي نائبا لجيل مواليد التسعينيات في المؤتمر الوطني الثالث عشر لنواب الشعب، الهيئة التشريعية الوطنية في الصين. يعمل الآن كمسؤول قرية في محافظة تسيلي بمقاطعة هونان. في 2 مارس 2018، وعلى متن قطار سريع الى بكين لحضور الدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 لمؤتمر نواب الشعب، قدم هذا الشاب من قومية توجيا العرقية الى الركاب الآخرين بحماس البطاطا الحلوة والأرز الأحمر والشاي من مسقط رأسه.

تحيط بقرية شيانغبيتسوي الواقعة في جبال وولينغ بمقاطعة هونان التلال المتلاحقة في صعودها وهبوطها. قبل أربع سنوات، تخرج شيانغ من الجامعة، واختير من قبل المقاطعة ليصبح مساعد أمين فرع الحزب في هذه القرية. في ذلك الوقت، كان معظم زملائه يختارون الحصول على وظائف في المدن الكبرى، ولكن شيانغ رأى أن العودة الى الريف أفضل.

كان متوسط عمر مسؤولي القرية في شيانغبيتسوي أكثر من 40 سنة. عندما رأى القرويون الشاب للمرة الأولى، لم يستطيعوا الوثوق به وتساءلوا: هل هذا الصبي أتى هنا لطلي نفسه بقشرة من الذهب ثم ينطلق؟ لكن شيانغ بدد شكوكهم بعمله، فقد عاش وعمل مع القرويين في موسم جني ثمار الحمضيات، وساعد القرويين على فهم التأمين الوقائي الريفي الجديد، وشرح لهم بعناية السياسات والنظم المتعلقة بالتأمين. وعندما حدثت المشاجرة بين القرويين، قام بتسوية الخلافات بالصبر... تدريجيا أشاد به المزيد والمزيد من الناس بحماسه وموقفه الدؤوب.

قال شيانغ: "عندما أراهم يقبلونني تدريجيا، تدفق في ذهني شعور بالإنجاز. إنه لأمر مدهش للغاية عندما يدعوني القرويون الى منازلهم لقضاء عيد الربيع معهم."

بفضل جهود لجنة القرية خلال السنوات الثلاث الماضية، تم إخراج المزيد والمزيد من القرويين من الفقر. في قرية شيانغبيتسوي التي يسكنها ما مجموعه 401 أسرة، أدى تنفيذ سياسات محددة، مثل التخفيف من حدة الفقر من خلال إعادة التوطين، ومساعدة الفقراء بدقة عبر عقد الروابط معهم وغيرها من التدابير، الى تقليل الأسر الفقيرة من 27 الى 7. وشيانغ واثق من أن البقية سيتم إخراجهم من الفقر هذا العام.

ولإثراء الحياة الثقافية للقرويين، أنشأت قرية شيانغبيتسوي جمعية تعزيز الثقافة الممتازة، ونظمت صفوف أعضاء الحزب ودروس النساء ودورات ثقافية تقليدية للأطفال، ودعت الخطاطين من جميع أنحاء المقاطعة الى تقديم محاضرات مجانية عن الخط في القرية. وفي حفلة عيد الربيع في القرية هذا العام، تلقى جميع الأطفال والمسنين 200 يوان في مظاريف حمراء من أرباح القرية من بيع منتجاتها الزراعية العالية الجودة مثل الحمضيات.

بعد انتخابه نائبا للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، أدرك شيانغ أنه لم يعد مسؤولا عن مجرد قرية واحدة، ولكن على مستوى القاعدة الشعبية في الريف الصيني. وتلبية لتوقعات الناس، زار الإدارات الحكومية المحلية والنواب السابقين في المجلس الوطني فضلا عن القرويين لمعرفة احتياجاتهم الأكثر إلحاحا.

قال شيانغ، "اليوم، تشكل القضايا الطبية والتعليمية معظم احتياجاتهم، وما يهم الناس أكثر هو زيادة نسبة التغطية والتعويض للرعاية الطبية التعاونية الريفية الجديدة." في دورة المؤتمر الوطني لنواب الشعب لهذا العام، قدم شيانغ اقتراحات بشأن تعديل مبلغ التأمين ونسبة السداد للرعاية الطبية التعاونية الريفية الجديدة، وأعرب عن أمله في أن السياسات ذات الصلة ستفيد أناسا أكثر في أقرب وقت ممكن.

طرح شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، استراتيجية النهضة الريفية في التقرير الذي قدمه الى المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، والذي أثار حماسة شيانغ بشكل كبير. قال شيانغ: "أعتقد أنه بعد تنفيذ استراتيجية النهضة الريفية، سيصبح الريف أكثر جمالا، وستصبح حياة المزارعين أكثر ثراء." كمسؤول قروي من مواليد التسعينيات، يولي شيانغ اهتماما خاصا لكيفية توفير الموظفين المؤهلين لتنفيذ الاستراتيجية، وهو يأمل في الاحتفاظ بالموظفين الريفيين عن طريق تحسين نظام الإشراف والدعم الخاص بمسؤولي القرى. قال: "إن الريف في حاجة ماسة الى الشباب المفعمين بالحيوية والنشاط، وحيوية الريف تتطلب مشاركة الشباب."

 

中国专题图库