الموقف حاليا  : الصفحة الأولى >> شخصيات >> نص

تشانغ لي مينغ: عامل من ذوي الياقات الزرقاء يضيء ألوف البيوت

2018-07-24      بقلم: تشو تشن ليانغ

   

  "الشيء الأكثر رضاء بالنسبة لي هو رؤية ألوف البيوت مضاءة بالمصابيح، وهذه هي الغاية الأصلية لأجيال من عمال الطاقة الكهربائية، كما أنها غايتي الأصلية أيضا." 

  قد قام استوديو تشانغ لي مينغ الإبتكاري بأكثر من 400 من الابتكارات التقنية، وحصل على ما يزيد عن 140 براءة اختراع وطنية، بما فيها أكثر من 20 إنجازا ملأت الفراغ في بناء الشبكة الكهربائية الذكية. 

    

  تشانغ لي مينغ هو عامل في الجبهة الأمامية لشركة تيانجين للطاقة التابعة للشبكة الوطنية الكهربائية. وبعد مرور 31 عاما على اشتراكه في العمل، قد ترعرع الى "عامل مبتكر ذي ياقة زرقاء"، وتم له قيادة أو المشاركة في أكثر من 400 مشروع للإبتكارات التقنية. ويقدم "فريق بينهاي ليمينغ للخدمة من أعضاء الحزب الشيوعي" الذي يعمل كقائد له خدمات طوعية دائما للناس المحليين.   

  في 28 مايو 2018، منحت دائرة الدعاية التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني تشانغ لي مينغ لقب "نموذج العصر" المجيد. 

    

 

  عضو شيوعي رائد في جبهة الإصلاح المستعجل 

   منذ اليوم الذي اشترك فيه في العمل، ظل تشانغ لي مينغ مشغولا في جبهة الإصلاح المستعجل في معظم الأوقات، وهو يرتدي ملبس العمل طوال العام. قال تشانغ: "نادرا ما أغلق هاتفي المحمول، وأحيانا أسمع صوت المطر في الليل، فأستيقظ وأرتدي الملابس استعدادا للخروج، أو أذهب الى الفريق لمعرفة ما إذا كان يمكنني الوصول الى موقع الإصلاح في أسرع وقت ممكن." 

  في 20 نوفمبر 2016، شهدت مدينة تيانجين هطول ثلج كبير. وعانى مجمع يونغجيون السكني في منطقة بينهاي الجديدة تحت إشراف تشانغ من انقطاع الكهرباء فجأة. تلقى تشانغ الإبلاغ الهاتفي، فهرع هو مع زملائه فورا الى المجمع للتحقيق ووجدوا أن الخلل في كابل مدفون تحت الأرض. ومن أجل إصلاح الخلل، يجب تسلق عمود الكهرباء وفصل المفتاح الكهربائي، غير أن سطح العمود قد تغطى بالجليد وصار أملس للغاية فمن الصعب تسلقه. 

  ناقش تشانغ زملاءه على نحو عاجل للتوصل الى حل: كسر جزء من الجليد، وتشكيل "سلم بشري" من قبل تشانغ وإثنين آخرين، وحمل زميل ثالث ليقف على أكتافهم ويفصل المفتاح بقضيب بطول 5 أمتار. كانت الرياح قوية قارسة والثلوج كثيفة متهافتة. وما زالت أمينة لجنة سكان المجمع خه لي تتذكر المشهد في ذلك الوقت: " رأيت مشهد الإصلاح كهذا لأول مرة، وتأثرت به تأثرا شديدا. للتعبير عن شكرنا، صنعنا لاحقا لافتة ثناء حريرية وأرسلناها الى فريق ليمينغ للخدمة من أعضاء الحزب الشيوعي. واندهشنا مرة أخرى بمجرد دخول باب غرفة الفريق، إذ كانت جدرانها مليئة بلافتات الثناء وشعارات التمجيد. بالتأكيد أن هناك قصة مؤثرة وراء كل واحدة منها."  

    

  استوديو تشانغ لي مينغ الإبتكاري  

  منطقة بينهاي الجديدة بتيانجين هي أول منطقة تجارة حرة في شمال الصين، وقد استقر فيها أكثر من 140 مؤسسة من أكبر 500 شركة في العالم. ويعد تأمين الإمدادت الكهربائية في المنطقة وإصلاح الخلال في وقت حدوثها مهام أساسية لتشانغ.  

  لضمان إنجاز الإصلاحات بصورة جيدة، فإن أول شيء يجب القيام به هو معرفة الخطوط والدوائر. بعد الدوام، يتجه تشانغ غالبا الى السير على طول خطوط الطاقة ويحمل دفتر جيب معه ليسجل فيه حالات البيئة المحيطة. مع مرور السنين، قد جال أكثر من 80 ألف كيلومتر، ورسم بنفسه 1500 لوحة من مخططات الدوائر التي تم إصلاحها، ويمكنه تشخيص العطل بسرعة طبقا لنطاق انقطاع التيار والبيئة المحيطة وحالة معدات الدائرة لتحديد نوع العطل وموقعه التقريبي وحتى سبب حدوثه مما يكسبه الوقت الثمين لإجراء الإصلاح المستعجل. 

  كما يعمل تشانغ بجد لتحسين أعمال الإصلاح والإدارة الدقيقة. وتم له اختراع "صندوق BOOK لحالات الطوارئ"، الذي توضع فيه أدوات الإصلاح في مواقع محددة لاختصار وقت العثور عليها، وتحسين عملية الإصلاح لتقصير وقت معالجة تعطل الضغط العالي من 3 ساعات الى ساعة واحدة أو أقصر بالمتوسط. وأيضا اخترع مع زملائه بعد تجارب عديدة "المفتاح الكهربائي القابل للإزالة للجهد المنخفض"، مما قصر وقت الإصلاح لخلل الصمامة المحترقة في محول الدائرة من 45 دقيقة الى 8 دقائق. اليوم، حصل هذا الاختراع على براءة اختراع وطنية، وتم ترويجه على نطاق واسع، ويمكنه تحقيق فوائد اقتصادية تزيد عن 3 ملايين يوان سنويا.  

  في عام 2011، أنشئ "أستوديو تشانغ لي مينغ الابتكاري" الذي يحمل اسمه، وهو أول استوديو للابتكار العمالي في شركة تيانجين للطاقة. وحتى الآن، قد قام الأستوديو بأكثر من 400 ابتكار تقني، وحصل على ما يزيد عن 140 براءة اختراع وطنية، بما فيها أكثر من 20 إنجازا ملأت الفراغ في بناء الشبكة الكهربائية الذكية. زد على ذلك، أسهم الأستوديو في تأسيس 8 ورش ابتكار، وتربية مجموعة من "العمال الرواد ذوي الياقات الزرقاء"، وخلق فوائد اقتصادية كبيرة.  

   ضمانا لسلامة العمل فوق الخطوط الحية، استخدم تشانغ وزملاؤه في عام 2017 تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل الاستشعار والتمييز والإدراك لتطوير روبوت يقدر على العمل فوق الخطوط الحية بنجاح. ومن المتوقع أن تنجز الروبوتات من هذا النوع جميع مهام شبكة التوزيع بحلول نهاية عام 2018، مما يحقق القفزة من الآلات والمعدات التشغيلية الى الروبوتات الذكية. وقد تم إدراج هذا الابتكار في مشاريع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الرئيسية في مدينة تيانجين.  

 

 

  قائد فريق الخدمة من أعضاء الحزب الشيوعي 

  تشانغ هو أيضا قائد "فريق بينهاي ليمينغ للخدمة من أعضاء الحزب الشيوعي" الذي تأسس في عام 2007، وتكون بشكل أساسي من أعضاء الحزب لأداء إصلاح الطاقة المستعجل. 

  في 12 أبريل 2017، كان حي شينكايلي في منطقة بينهاي الجديدة يدبر قطع التيار الكهربائي لإجراء الفحص والإصلاح طبقا للإعلام المسبق. لكن قبل انقطاع الكهرباء، تلقى "فريق بينهاي ليمينغ للخدمة" فجأة مكالمة هاتفية من أحد سكان الحي، وهي العمة فان، قالت باكية إن أمها البالغة من العمر 96 عاما مستلقية في السرير وتعتمد على جهاز التنفس الصناعي للحفاظ على حياتها، وستتعرض حياتها للخطر إذا انقطع التيار الكهربائي. طلب تشانغ من أعضاء الفريق الانطلاق مع المولد في الحال، وقاموا بتمديد خط كهربائي طوله 20 مترا الى بيت العامة فان في الموقع، حيث نفذوا خدمة إمدادات الطاقة الخاصة لمدة 11 ساعة للحفاظ على تشغيل جهاز التنفس الصناعي.      

  هذا وقد قام تشانغ وأعضاء الفريق بطباعة بطاقات عليها رقم هاتف الخط الساخن للخدمة وتوزيعها بين المجمعات السكنية المختلفة. وخلال السنوات الـ11 الماضية، أقام فريق الخدمة علاقات المساعدة مع 150 أسرة من كبار السن والمرضى والمعاقين في 11 مجمعا، وقدم ما يقرب من 10 آلاف مرة من الخدمات، واستفاد منها أكثر من مائة ألف ساكن. 

  "الشيء الأكثر رضاء بالنسبة لي هو رؤية ألوف البيوت مضاءة بالمصابيح، وهذه هي الغاية الأصلية لأجيال من عمال الطاقة الكهربائية، كما أنها غايتي الأصلية أيضا." ورث تشانغ التقاليد الممتازة للجيل القديم من عمال الطاقة. ومن خلال تصنيف وتحليل عشرات الآلاف من حالات الخلل، لخص أكثر من 50 حالة، وألف "خزان ليمينغ لإصلاح حالات الطوارئ" و"موسوعة الإصلاح المستعجل"، كي يعلّم خبراته لزملائه دون تحفظ، مصمما على مواصلة نقل التقاليد الممتازة من جيل الى جيل.  

    

    

中国专题图库