الموقف حاليا  : الصفحة الأولى >> مقالات خاصة >> نص

شه تشن دينغ: الذهاب الى العمل في شنتشن

2018-07-24      بقلم: وانغ لي

     

  "إن بيئة ريادة الأعمال في شنتشن ناضجة، لذلك هناك كثيرون حريصون على بدء أعمالهم في المدينة." 

  الجلد الاصطناعي الذي تنتجه مؤسسة لاندو ليس فقط أيسر تكلفة من المستورد، ولكنه يؤدي أيضا الى نتائج سريرية أفضل. 

    

  طور الدكتور شه تشن دينغ، مؤسس شركة شنتشن لاندو المحدودة للمواد الحيوية، أول جلد اصطناعي مزدوج الطبقات صيني الصنع بعد ثماني سنوات من العمل الدؤوب مع فريقه. هذه الشركة تقود البلاد في مجال التكنولوجيا المتعلقة بالتجديد المنتظم للأنسجة الجلدية، الذي يستفيد منه عدد لا يحصى من الذين يعانون من الأمراض الجلدية. 

  في 8 أغسطس 2017، تمت الموافقة على منتجات الجلد الاصطناعي للشركة من قبل إدارة الأغذية والدواء الصينية، وهي تستخدم في الوقت الراهن على نطاق واسع في الطب السريري. 

  في عام 2008، قام ليو وي تشيانغ، نائب رئيس معهد الأبحاث بجامعة تسينغهوا في شنتشن، بتعيين شه تشن دينغ مديرا لمختبر المواد الحيوية في المعهد. 

  وكواحد من أبناء مقاطعة هوبي، تم قبول شه تشن دينغ في جامعة تسينغهوا في عام 2000، حيث تخصص في علوم وهندسة المواد. ورُشح لبرنامج الدكتوراه بعد التخرج، حيث أكمله في عام 2009. 

  بعد استكمال الإقامة في المستشفى العام لجيش التحرير الشعبي الصيني، بقي شه في المستشفى لمدة ثلاث سنوات، مما مكنه من التعرف على كل ما يتعلق بأعمال المستشفى. 

  بعد ذلك، بدأ يفكر في إطلاق أعماله الخاصة لتطوير المواد الحيوية الطبية الراقية لتعزيز المنتجات الصينية المتخلفة عن ركب السوق الدولية. 

  عندما وافق معهد البحوث التابع لجامعة تسينغهوا ومقره شنتشن على فكرته، تمثل قلق شه الوحيد فيما إذا كان بإمكانه إطلاق المشروع بمفرده. 

  صرح ليو وي تشيانغ: "يمكننا أن نساعد في الموظفين والمختبرات." وبذلك تلاشت مخاوف شه. وقد وصل الى شنتشن حيث تعاون مع العديد من زملاء الدراسة الذين يحملون أيضا شهادات الدكتوراه وتخصصات صناعية في مجالات مختلفة. 

  يتذكر شه قائلا: "بعد التخرج، كل ما كنت أفكر فيه كان البدء في مشروع." وأضاف: "لم يكن لدي إهتمام بالعمل في شركة. أردت أن أبدأ عملي الخاص، كما أردت أن أقود قطاعي الذي أركز عليه." 

  في عام 2010، بدأ شه تشن دينغ وفريقه في إجراء عمليات مسح وتحديد المشروعات البحثية التي كانوا على وشك الالتزام بها. وقال: "كنا نستهدف نوعين: مشروعات لم يسبق لها مثيل في الصين، وأخرى ذات إمكانات سوق ضخمة، وكلاهما يجب أن يكونا رائدين دوليا." 

 

 

  سرعان ما اكتشفوا "الأدمة الاصطناعية." وهي معروفة أيضا باسم الجلد الاصطناعي، وهي المادة التي توجه التجديد المنتظم للبشرة وإعادة بنائها. المواد الخام هي من أصل حيواني، وهي تُستخرج الآن من أوتار البقر وغضروف الخنزير. 

  قد يبدو المفهوم بسيطا من الناحية النظرية، لكنه ينطوي على مجموعة واسعة من الميادين العلمية بما في ذلك البيولوجيا، والكيمياء، والجزيئات الضخمة، والمواد، والمناعة، وعلم الخلايا، والأدوية والإحصاءات لتتناسب تماما مع الأنسجة بين الحيوانات والبشر. 

  الأهم من ذلك، كان على الفريق معالجة الصعوبات المتعلقة بالمناعة والتردي، والتي يجب أن يتناسب معدلها مع تجديد الأنسجة الجلدية، وقد تكون دورات الدراسة طويلة جدا. 

  عندما أُرسل منتجهم الأول للتجارب السريرية، شعر شه وفريقه بتوتر كبير للغاية. بيد أنهم شعروا بسعادة غامرة بالنتائج التي ساعدتهم على جذب إستثمارات بقيمة 10 ملايين يوان (1.54 مليون دولار أمريكي)، تلتها 60 مليون يوان أخرى (9.27 مليون دولار أمريكي) بسرعة كبيرة. 

  في ذلك الوقت، كانت فرق أخرى في الصين قد أجرت بالفعل أبحاثا في هذا المجال لأكثر من 10 سنوات، لكن فريق شه سرعان ما تفوق عليها من خلال الاستفادة الكاملة من قدرتهم البارزة والاستفادة من السياسات الداعمة المختلفة من الحكومة المحلية. 

  يشير الطب التجديدي الى تعزيز الإصلاح الذاتي والتجديد للأنسجة من خلال مبدأ ومنهجية علوم الحياة، وعلوم المواد، والطب السريري، وعلوم الكمبيوتر، والهندسة. 

  شركة لاندو متخصصة في تجديد الأنسجة. والمفتاح لتكنولوجيا الأدمة الاصطناعية الخاصة بها هو تخليق إعادة نمو الجلد المنتظم وتثبيط التندب أو التقلص من خلال قالب مصفوفة الجلد (the dermal matrix template). 

  يشير شه الى أن "الأدمة الاصطناعية التي ننتجها لها بنية مسامية ثلاثية الأبعاد"، مضيفا: "بعد قرابة أسبوع من الزرع، سرعان ما تنمو الشعيرات الدموية في القاعدة والسطح الخارجي للمتلقي الى الأدمة. وبعد أسبوعين الى ثلاثة أسابيع، تصبح الدعامة مليئة بالأوعية الدموية وتُزرع البشرة الذاتية الرقيقة، ويتم إغلاق الجرح بأقل قدر من التعدي على موقع المتبرع. وبالتالي، فإن الناقلة تحفز التجدد المنتظم للأدمة وتتحلل تدريجيا." 

  وفقا لما ذكره شه، فإن أكبر عائق أمام التعافي من حريق عميق هو الندبة. يمكن أن يؤدي إصلاح الندوب عند المفاصل والإبطين والأجزاء المتحركة الأخرى للأطراف الى تحسين جودة حياة المريض بشكل فعال، كما أن المظهر المرمم هو الطريق الوحيدة للشفاء التام لضحية الحروق. 

  هناك عدد قليل من البلدان مثل الولايات المتحدة قادت العالم في تكنولوجيا الأدمة الاصطناعية، والتي لا تزال باهظة التكاليف. ومع ذلك، بدأت الأدمة الاصطناعية التي تنتجها لاندو تهيمن على السوق بسبب انخفاض سعرها ونتائجها السريرية الأفضل من المنتجات المستوردة. اليوم، يتم استخدام منتجات الشركة على نطاق واسع في المستشفيات من الدرجة الأولى في جميع أنحاء الصين. 

  شركة شنتشن لاندو المحدودة للمواد الحيوية تقع في منطقة قوانغمينغ الجديدة. يقول شه: "نحن نتمتع بظروف مواتية للأعمال التجارية والإقامة مع مرافق مجهزة تجهيزا جيدا، مما وفر الكثير من الانتقال وجعل موظفينا سعداء." 

  لاندو لديها فريق شاب للغاية متوسط عمره في العشرينات، على غرار العديد من الشركات الناشئة في شنتشن. 

  وقد اجتذبت سياسات المدينة لحضانة الأعمال الصناعية والموهبة التكنولوجية، فضلا عن بيئة أعمالها الشاملة، العديد من رواد الأعمال الشباب والواعدين. 

  يقول شه: "لقد قفزت شنتشن قدما في السياسات التفضيلية لرواد الأعمال رفيعي المستوى. يتم دعم كل خطوة من المشروع بسياسات إضافية شاملة ومتعددة المستويات. بيئة ريادة الأعمال في شنتشن ناضجة للغاية، والكثير من الناس يتوقون الى بدء العمل في المدينة، حيث التركيز على ريادة الأعمال." 

  يؤكد شه: "مع الإدراك المتأخر، فمن الواضح أن شنتشن كانت الخيار الصحيح. كان من الصواب أيضا الإصرار على فعل ما أحب." 

  يوافق هذا العام الذكرى السنوية العاشرة لوصول شه تشن دينغ الى شنتشن، والتي باتت الآن موطنه. في عام 2017، وكواحد من 17 ممثلا للحزب على مستوى القاعدة الشعبية من شنتشن، تم تكريمه لحضور مؤتمر الحزب الـ12 لمقاطعة قوانغدونغ وأصبح واحدا من أول ممثلي الحزب عن المقاطعة من منطقة قوانغمينغ الجديدة على مدى العقد الماضي من إنشائها. 

中国专题图库