الموقف حاليا  : الصفحة الأولى >> مقالات خاصة >> نص

2010 – 2019: نحو تجديد شباب الأمة

2019-10-15      تحرير : لي تشوه شي

 

بالنسبة للصين، سيتم تذكر العقد من عام 2010 الى عام 2019 بسبب الجهود الهائلة والإنجازات التاريخية. خلال هذه الفترة، حققت الأمة الصينية تحولا هائلا من الاغتناء الى الاستقواء.  

على مدى السنوات العشر الماضية، أتت التنمية الاقتصادية المستقرة والابتكار التكنولوجي في الصين محركا رئيسيا للنمو الاقتصادي العالمي، وأسفرت جهودها المبذولة لتخفيف وطأة الفقر في البلاد عن نتائج ملحوظة، بحيث قدمت مساهمات بارزة في الحد من الفقر في العالم. وشاركت الصين بنشاط في الحوكمة العالمية ووفرت الحكمة الصينية للتنمية العالمية الصحية.

 

2010: معرض شانغهاي العالمي  

في الفترة من 1 مايو الى 31 أكتوبر عام 2010، استضافت مدينة شانغهاي الصينية المعرض العالمي الحادي والأربعين، وزاره ما مجموعه 73 مليون زائر. قامت حوالي 40 دولة ومنظمة دولية ببناء أجنحة فيه، وهو أكبر عدد في تاريخ المعرض. جعل معرض شانغهاي العالمي الصين أقرب الى العالم، وعرض ملامح أكثر انفتاحا وشمولية وتحضرا للصين أمام العالم.


2011: تيانقونغ -1

في 29 سبتمبر عام 2011، أطلقت الصين بنجاح أول مختبر فضاء مطور بشكل مستقل لها، تيانقونغ -1، من مركز جيوتشيوان لإطلاق الأقمار الصناعية. وفي 1 نوفمبر من نفس العام، تم إطلاق مركبة الفضاء شنتشو- 8 بشكل سلس ثم التحامها مع تيانقونغ -1 في وقت لاحق. وبذلك أصبحت الصين ثالث دولة في العالم تتقن تماما تقنية اللقاء والالتحام في الفضاء بشكل مستقل بعد الولايات المتحدة وروسيا. ونجاح المهمة يرمز الى أن الصين حققت الأجزاء الرئيسية للخطوة الثانية من برنامج الفضاء المأهول الصيني الذي يضم ثلاث خطوات: إطلاق مركبة فضائية مأهولة، وبناء وإطلاق مختبر فضائي، وبناء محطة فضائية، مما وضع الأساس لرحلات الفضاء المأهولة على نطاق واسع. 

 

2012: حملة تخفيف الفقر في المناطق الفقيرة المتاخمة 

تغطي المناطق المتاخمة التي تعاني من الفقر المدقع في الصين والبالغ عددها 14 منطقة معظم المناطق المنكوبة بالفقر وأغلبية الناس المحاصرين في الفقر المدقع. في تلك المناطق، كان النمو الاقتصادي المنتظم غير فعال في تعزيز التنمية المحلية، ولم تكن أساليب الحد من الفقر التقليدية ناجحة، وأتت مهمة تخفيف وطأة الفقر شاقة للغاية. في عام 2012، بدأ تطبيق خطط الصين للتنمية الإقليمية والتخفيف من حدة الفقر في المناطق الفقيرة المتاخمة على نحو شامل. في الصورة، عضوة للقطاع التعاوني تروي القرع المر في المنطقة النموذجية لتخفيف الفقر بالسياحة الزراعية البيئية لمحافظة سانسوي بمقاطعة قويتشو.

منذ عام 2012، حققت الصين إنجازات كبيرة في تخفيف وطأة الفقر. لقد خرج أكثر من 82 مليون شخص من براثن الفقر، وانخفض معدل انتشار الفقر من 10.2 في المائة الى 1.7 في المائة. تجاوزت مساهمة الصين في الحد من الفقر العالمي 70 في المائة، وانتشلت الدولة أكبر عدد من الناس من براثن الفقر في العالم وحققت الأهداف الإنمائية للألفية للأمم المتحدة قبل الموعد المحدد.


2013: مبادرة الحزام والطريق

في خطاب بعنوان "تعزيز الصداقة بين الشعبين وخلق مستقبل أفضل" ألقاه في جامعة نزارباييف في كازاخستان في 7 سبتمبر عام 2013، اقترح الرئيس الصيني شي جين بينغ إقامة "حزام طريق الحرير الاقتصادي" للمرة الأولى. وفي أكتوبر من نفس العام، اقترح الرئيس شي بناء "طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين".

كمبادرة لانفتاح الصين الشامل، ابتكرت مبادرة الحزام والطريق نظريات حول التنمية الاقتصادية، والتعاون الإقليمي، والعولمة من خلال مفاهيم مثل نظرية الممر الاقتصادي، ونظرية الحزام الاقتصادي، ونظرية التعاون الدولي في القرن الحادي والعشرين. ظلت مبادرة الحزام والطريق ملتزمة بتعزيز التعاون والحوار بين البلدان المشاركة، وإقامة شراكة عالمية جديدة أكثر مساواة وتوازنا وتوطيد أساس التنمية المستقرة طويلة الأجل للاقتصاد العالمي.


2014: تعزيز سيادة القانون

في 4 ديسمبر 2014، أقيم حفل رفع العلم الوطني ومراسم أداء اليمين للقضاة في محكمة الشعب الوسطى بمدينة شنتشن لمقاطعة قوانغدونغ احتفالا باليوم الوطني الأول للدستور في الصين.

في 23 أكتوبر 2014، حددت الدورة الكاملة الرابعة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني الهدف العام والمهام الرئيسية وأكثر من 180 من تدابير الإصلاح المهمة لتعزيز الحكم القائم على القانون بشكل شامل، والتي تغطي مختلف جوانب الحكم الوطني وفقا للقانون. كان هذا أول قرار مخصص لتعزيز الحكم القائم على القانون منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، ووضع خريطة طريق لتعزيز سيادة القانون في البلاد. في الأول من نوفمبر من نفس العام، أصدرت اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب، أعلى هيئة تشريعية في الصين، قرارا بتحديد 4 ديسمبر يوما وطنيا للدستور.



2015: تو يو يو الحائزة على جائزة نوبل

في 10 ديسمبر 2015، حصلت تو يو يو (يسار)، عالمة صيدلانية صينية في الثمانينات من عمرها، على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب من الملك السويدي كارل السادس عشر غوستاف في قاعة ستوكهولم للحفلات الموسيقية.

تمكنت تو مع فريقها من استخراج مادة الأرتيميسينين من عقاقير صينية والتي أثبتت فاعليتها في علاج الملاريا وخفض معدلات وفيات المرضى المصابين بالمرض. كانت هذه المرة الأولى التي يفوز فيها عالم صيني بجائزة نوبل للأبحاث التي تتم فقط على الأراضي الصينية، وكانت أعلى جائزة فازت بها الأوساط الطبية الصينية وأعلى تكريم للطب الصيني التقليدي حتى الآن.


2016: "العين السماوية الصينية"

يعرف تلسكوب FAST كروي السطح بقطر 500 متر والذي طورته الصين بشكل مستقل، ويطلق عليه اسم "العين السماوية الصينية" أيضا، بأنه التلسكوب الراديوي الأكبر قطرا والأكثر حساسية في العالم. يمكن أن يساعد الإنسان في الحصول على معلومات حول وقت تشكيل الكون من خلال مراقبة النجوم النابضة والهيدروجين المحايد والثقوب السوداء، والتقاط بيانات عن الحياة خارج كوكب الأرض، مما يوفر فرصا مهمة لاكتشافات جديدة في علم الفلك.

من المتوقع أن يقود FAST نظيراته في جميع أنحاء العالم لمدة لا تقل عن 20 الى 30 عاما، وسيجتذب كبار المهنيين المحليين والدوليين ومشاريع البحث العلمي المتقدمة بوصفه مركزا للتبادل الأكاديمي الدولي لعلم الفلك.


2017: طائرة الركاب الكبيرة المحلية الصنع

في 5 مايو عام 2017، أقلعت طائرة الركاب C919 الكبيرة المحلية الصنع في الصين من شانغهاي لإتمام أول رحلة لها. هذه الطائرة أول طائرة صينية للخط الرئيسي تُنتج وفقاً للمعايير الدولية، وجعلت رحلتها الأولى الناجحة الصينَ واحدة من بين الدول القليلة التي لديها القدرة على تطوير طائرات الركاب الكبيرة في العالم. 

 

2018: جسر هونغ كونغ – تشوهاي – ماكاو

جسر هونغ كونغ – تشوهاي – ماكاو هو مشروع جسر ونفق يربط بين هونغ كونغ وتشوهاي وماكاو في الصين. بدأ البناء في 15 ديسمبر 2009، واكتمل الجزء الرئيسي من المشروع في 7 يوليو 2017، واجتاز فحص الجودة في 6 فبراير 2018، وتم فتح الجسر أمام حركة المرور في الساعة التاسعة صباحا في 24 أكتوبر 2018.

الجسر مشهور عالميا بسبب حجم البناء الضخم، وصعوبة البناء غير المسبوقة وتكنولوجيا البناء الحديثة. إنه أطول جسر عبر البحر في العالم، ومشروع احتاج الى أكثر التقنيات تعقيدا وأعلى معايير البناء المطلوبة في تاريخ هندسة النقل في الصين، ويعتبر أحد "عجائب الدنيا السبع في العالم الحديث".


2019: تصنيف القمامة

في 1 يوليو 2019، بدأت مدينة شانغهاي في تطبيق اللوائح المحلية لإدارة النفايات في إطار برنامج طموح لتصنيف القمامة وإعادة تدويرها. بحلول نهاية عام 2025، سيتم إنشاء نظام لتصنيف ومعالجة القمامة في كل مدينة صينية على مستوى الإقليم وما فوقه.

ظلت الصين مروجا نشطا وممارسا للحياة الخضراء. منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، تعمل الصين على تعزيز الحماية البيئية والإيكولوجية بعزم وجهد كبيرين، مما حقق إنجازات غير مسبوقة. حققت حملات منع التلوث والسيطرة عليه التي تغطي الهواء والماء والتربة نتائج ملحوظة. في المستقبل ستواصل الصين لعبَ دور مهم كمشارك ومساهم ومرشد في بناء حضارة إيكولوجية عالمية، والمساهمةَ في تحسين بيئة العالم.

 

中国专题图库